إنارة مجتمع بأكمله

المدينة التي خرجت من الظلام.

لأشهر عدة في السنة، يخيّم ظلام دامس لفترة طويلة على بلدة لونغياربيين النرويجية الجميلة والهادئة التي تعيش في عزلة شبه تامة. وهي في الواقع المنطقة المأهولة التي تقع في أقاصي الشمال في العالم، مما يعني أن الأسر التي تعيش هناك تقضي أيامًا كاملة من دون التمتّع بأشعة الشمس.

إنها تجربة قاسية للمجتمع هناك، كما قد تؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية المتعلّقة بالنوم، مثل خمول النوم، إذ يبدأ السكان بفقدان حس تغيّر الوقت من الليل إلى النهار. فلا يعود بإمكانهم التمييز بين الوقتَين. 

نحن متأكدون من أن ساعات الجسد حساسة جدًا وتتكيّف مع الضوء إلى حد كبير، ولهذا السبب قمنا بتطوير ضوء الاستيقاظ".

 

دان آدامز

خبير في العلاج بواسطة الضوء، Philips

على الرغم من ذلك، عالج الباحثون في Philips هذه المشكلة باستخدام تكنولوجيا ذكية جدًا وبسيطة وبسعر مقبول. تم تصميم ضوء الاستيقاظ من Philips لمساعدة ساعات الجسم الداخلية، وهو يستخدم مزيجًا فريدًا من الضوء والصوت لإيقاظك بطريقة أكثر طبيعية وتسهيل عملية النهوض من الفراش. يظهر ضوء الاستيقاظ من Philips كيف يمكن للتكنولوجيا أن ترعى الأشخاص وتترك أثرًا جيدًا. إن ساعات جسمنا حساسة جدًا للضوء، فمع انعدام أشعة الشمس الطبيعية، لا تتم إزالة هرمونات النوم، ما يعني أنه سيكون من الصعب الاستيقاظ للذهاب إلى المدرسة في الساعة 8 صباحًا، في ظلام حالك. يقلّد ضوء الاستيقاظ من Philips تأثيرات شروق الشمس، فيسلّط الضوء تدريجيًا في الغرفة لمساعدتك في تنظيم ساعة الجسم والتخلص من شعور الترنح.