شفاء قلب مجروح

مساعدة الجراحين في تنفيذ عملية قلب جراحية معقّدة

في مجال الرعاية الصحية المعقّد، تقدّم Philips حلولاً دقيقة ورقمية بتقنية متطورة، يمكنها تغيير طريقة تنفيذ الأطباء للعمليات الخاصة. تعرّف على كريستين أرنوت.

على مدار الـ 16 سنة الماضية، خضعت لجراحة الصّدر مرات متعددة بسبب السرطان المريئي، واعتلال عضلة القلب، ولزرع منظم ضربات القلب ثنائي البُطَين. ومن المدهش أنها فارقت الحياة 5 مرات لكنّنا تمكّنا من إنعاشها في كل مرة.

يكمن الهدف الأساسي وراء هذه التقنيات في قضاء وقت أقل في المستشفيات والاستمتاع بمستوى راحة أعلى."

 

د. طوني والتن

طبيب قلب تدخلي، مستشفى The Alfred Hospital

عندما تم تشخيصها بمرض الصمام التاجي (مرض قلب من النوع المعقّد)، تم إبلاغها أن حالتها غير مناسبة لتخضع لجراحة أخرى، نظرًا إلى تاريخها الطبي السابق، إذ إن فرصتها بالنجاة من جراحة قلب مفتوح ضئيلة جدًا.


على الرغم من ذلك، لم تستسلم كريستين وتوجّهت إلى مستشفى The Alfred Hospital الرائدة في مجال القلب في أستراليا. يعتبر مركز أمراض القلب لمستشفى The Alfred المنشأة الصحية الأولى في مجال الأمراض القلبية الوعائية في فكترويا، وقد وافق على إجراء جراحة استبدال الصمام التاجي بطريق القثطار التي كانت كريستين بأمس الحاجة إليها.
تشكّل تقنية EchoNavigator من Philips الجزء الأساسي من التكنولوجيا المتوفرة في مركز أمراض القلب، فهي تمكّن جراحي القلب من تنفيذ إجراءات معقّدة لأمراض القلب البنيوية بفعالية أكثر، من خلال تزويدهم بصور بالموجات فوق الصوتية بالأشعة السينية وبالتقنية الثلاثية الأبعاد مضمنة بشكل ذكي، ومدمجة في عرض واحد سهل وتفاعلي.


تستمر شركة Philips بدعم برنامج أمراض القلب البنيوية لمستشفى The Alfred Hospital، ليكون جراحو القلب مجهّزين بشكل أفضل لإجراء عمليات صعبة بأبسط جراحة ممكنة.

تمامًا كما هي الحال مع كريستين، تأمل شركة Philips بتزويد المرضى برعاية أفضل من خلال هذه التعاونات.