هل يمكن أن يحل الصوت محل المبضع؟

جهاز تصوير بالموجات فوق الصوتية جديد للمساعدة في إدارة الألم.

تتجنب تقنية الموجات الفوق صوتية الفائقة التركيز من Philips العملية الجراحية الجائرة وتساعد مرضى السرطان في التعامل مع الألم المنهك للقوى. والأمر ليس قائمًا فقط على تأثير الجهاز الفعال على الناس، بل أيضًا على تغيير الطريقة التي يمكن فيها المستشفيات توفير الرعاية للمرضى الأكثر ضعفًا.

يعتبر عدد كبير من مرضى السرطان أن إدارة الألم مسألة مهمة للغاية، غالبًا ما تتطلب جرعات مكلفة وطويلة الأمد من الأدوية، الأمر الذي يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى المزيد من الآثار الجانبية المنهكة. ما إن يتوغل السرطان في العظم (النقائل العظمية)، حتى يعرقل الألم كل الوظائف، ابتداءً من الاستمتاع بنزهة قصيرة وصولاً إلى النوم، ويصبح بالتالي تحسين نوعية رعاية المريض هي النقطة الرئيسية.

أعتقد أنه من المهم جداً أن نركز أيضاً على الرعاية بالإضافة إلى العلاج. لذا عبر التحكّم بالألم، يستطيع المرضى الاستمتاع بالحياة من جديد".

 

د. ميريل هوزمن

قسم الأشعة، المركز الجامعي الطبي في أوتريخت

يسمح ابتكار جديد وفريد من نوعه من Philips في مستشفى تعليمي في أوتريخت في هولندا، وهو ما يُعرف بالتصوير بالموجات فوق الصوتية فائقة التركيز أو HIFU، بإزالة الخلايا السرطانية المؤذية من دون الحاجة إلى جراحة. وهذا يعني أن المرضى يستطيعون مغادرة المستشفى بعد العلاج مباشرة. إنه إجراء لا يتطلب جراحة ويبّشر بعصر جديد من الرعاية الصحية يصبح فيه من الأسهل على المسعفين إجراء علاجات للأمراض كافة، وليس فقط حالات السرطان. يمكن لهذا الابتكار تقديم منفعة شخصية هائلة لكل مريض على حدة، بالإضافة إلى تحويل طريقة إدارة الحكومات وأصحاب المصلحة الرئيسيين للميزانية.

هل كان سرطان الكبد هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بسبب السرطان عام 2012؟

خطأ. سجّل سرطان الرئة 1,59 مليون حالة وفاة، بينما تسبب سرطان الكبد في 745000 حالة. المصدر: منظمة الصحة العالمية