حياة أكثر صحية للمصابين بأمراض مزمنة

إن تمكين عملائنا من عيش حياة صحية أكثر هو أمر أساسي لطريقة عمل أصحاب الإبداع لدينا. في هذا العصر الرقمي، أصبحت هناك حاجة ملحة إلى أن تكون منتجاتنا مفيدة وأن تطابق فائدتها قدرتها على تحسين نوعية حياة الناس.

مراعاة لكل هذه الأمور، دخلت شركة Philips في تعاون فريد من نوعه مع أحد المستشفيات الجامعية الأكثر ابتكارًا في أوروبا. إن المركز الطبي لجامعة رادبود نايميخن في هولندا هو أول مستشفى أكاديمية أوروبية تستخدم المواهب المجتمعة لشركة Philips مع شريكتها الرائدة في عالم تكنولوجيا المعلومات SalesForce، لابتكار تقنية الاستشعار التي يمكن ارتداؤها لتحسين العلاج وأنماط الحياة لدى المرضى الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
تمكّن أجهزة الاستشعار المتصلة بالتكنولوجيا المستندة إلى السحابة مراقبة المرضى على مدار الساعة ليتمكنوا من التحكّم بصحتهم، فضلاً عن تقديم الدعم الاستباقي عند الحاجة. إنه الابتكار الذي غيّر الحياة، ولاسيما قابلية التحرّك لدى مارك جانج، أحد مؤيدي التوعية حيال مرض الانسداد الرئوي المزمن. ويقول جانج: "أستطيع الآن معرفة ما الذي يمكنني القيام أو عدم القيام به. وبدلاً من رؤية الطبيب مرتين في السنة لإجراء فحوصات طبية عامة، أود أن أرى ما الذي يحدث خلال ذلك الوقت. أود رؤية أداء جهاز القلب والرئتين بشكل يومي".

تعطي البيانات التفصيلية الناتجة من هذه المراقبة في الوقت الحقيقي صورة كاملة عن المريض، الأمر الذي يسمح للأطباء إعطاء مشورة مخصصة فعلاً حسب احتياجاته".

 

Helping consumers with chronic conditions to live healthier live, Philips blog 2014

يعتقد جيروين تاس، الرئيس التنفيذي لقسم الحلول والخدمات المعلوماتية في مجال الرعاية الصحية في Philips، أن قدرة مارك المكتشفة حديثًا، من خلال استخدام أجهزة قابلة للارتداء، على التحكم أكثر بمراقبة صحته أمر سيغيّر طريقة رعاية الأمراض المزمنة. ويقول جيروين: "بالتعاون مع مستشفى رادبود، يمكننا تشارك رعاية المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وإنشاء بيئة تتيح للمرضى التحكم فعليًا بصحتهم. مع التقنيات الجديدة القابلة للارتداء يمكننا استخدام أجهزة الاستشعار لتتبع قياسات صحة جسم المريض. يتم جمع البيانات ويستطيع كل من المريض وموفر الرعاية رؤية ما يحدث في الوقت الحقيقي ليتمكّن موفرو الرعاية من ضبط العلاجات والمرضى من مراقبة وضعهم الصحي".

25‏%

من الأميركيين يعانون من عدد كبير من الأمراض المزمنة. يواجه الأفراد المصابون بأمراض مزمنة متعددة خطرًا متزايدًا للوفاة كما ينخفض مستوى الأداء اليومي الخاص بهم.

 

Citation: Philips healthcare hospital to home (website)‎

لأجيال عديدة، لم تتغير طريقة إدارة الرعاية الصحية، ويعود ذلك في الدرجة الأولى إلى عدم توفّر التكنولوجيا آنذاك. أما في عصرنا الحالي، فنحن على أعتاب ثورة حقيقية في كيفية اعتناء المرضى بصحتهم وقدرة موفري الرعاية الصحية على تطوير خطط علاج شخصية. لأول مرة في عصرنا، أصبح المرضى حقيقةً شركاء فعالين في الرعاية الصحية الخاصة بهم، ولم يعودوا بعد الآن عاجزين ليس لهم سوى تمني الشفاء بعد إصابتهم بالمرض، بل يمكنهم اتخاذ الإجراءات الوقائية والإيجابية الخاصة بهم.
لكل فرد شخص عزيز أو شخص من معارفه يعاني من مرض مزمن، سواء كان قصور في القلب أو مرض السكري أو الرئة أو السرطان. جميعهم بحاجة إلى رعاية ودعم مستمرين لإدارة حالتهم ومراقبتها من أجل تفادي حدوث مضاعفات. لا تزال الرعاية الصحية في كثير من الأحيان مجزأة وتتم إدارتها حول حالات خطيرة في حين أن الحالات المزمنة بحاجة إلى رعاية مستمرة.
أصبح التقديم الفعال للرعاية المستمرة ممكنًا الآن بواسطة مجموعة من النماذج المستندة إلى فرق والتقنيات الرقمية. تسمح البيانات الضخمة للمهنيين بإجراء تحليل جيني أكثر تفصيلاً وفائدة. يمكن أن يحدد "التنميط الجيني" إمكانية إصابة الناس ببعض الأمراض والمساعدة في التشخيص وتقديم أفضل خيارات العلاج. ويستطيع نوع من البيانات الضخمة، أو ما يُعرف بـ "البيانات الاجتماعية" تحديد أسلوب حياة الشخص والقدرة على الامتثال لخطط العلاج والعوامل الأخرى، الأمر الذي سيسهّل تقييم ما إذا كان الأفراد معرضين لخطر الإصابة بالأمراض. وبواسطة هذا النوع من المعلومات، يصبح من الأسهل تحديد أفضل خطط العلاج الشخصي.
تعطي البيانات الضخمة التفصيلية في مجال الرعاية الصحية الناتجة من هذه المراقبة في الوقت الحقيقي صورة كاملة عن المريض، الأمر الذي يسمح للأطباء إعطاء مشورة مخصصة فعلاً حسب احتياجاته، وهو أمر ضروري في الطب الحديث. يتم إرسال هذه البيانات عبر السحابة إلى المنصة الرقمية HealthSuite من Philips، حيث تتم مشاركتها مع مقدمي الرعاية المناسبين بواسطة تطبيق eCareCoordinator، ما يعطي نظرة شاملة عن مرض المريض. يمكّن تجميع كميات كبيرة من البيانات وتحليلها الأطباء من رؤية الأنماط التي يمكن استخدامها لدعم عملية اتخاذ القرارات. وستؤدي عملية المراقبة المستمرة للحالة وتحليلها في الوقت الحقيقي إلى معرفة متى تزداد حالة المريض سوءًا وتتطلب بالتالي تدخلاً طبيًا، والاستجابة بسرعة لمعالجة الوضع.
هذه هي الرعاية الصحية المستمرة التي أبصرت النور، وهي نموذج يمكن تكراره في كل أنحاء العالم، ما يؤدي إلى تقديم رعاية صحية مفيدة ومخصصة للمرضى الذين أصبحت حظوظهم الآن بالتعافي من مرض خطير أكبر من أي وقت مضى. إن البيانات الضخمة بالاشتراك مع الرعاية الصحية هي أحد ابتكارات الرعاية الصحية من Philips التي يمكن أن تساعد الناس على عيش حياة أفضل.

هل يتم إنفاق %50 من مصاريف الرعاية الصحية الأمريكية على علاج الأشخاص المصابين بحالات مزمنة متعددة؟

خطأ. يتم إنفاق %71 من مصاريف الرعاية الصحية الأمريكية على علاج الأشخاص المصابين بحالات مزمنة متعددة. ستتطلب خدمة هذه الفئة من السكان بكفاءة وفعالية برامج رعاية مزودة بتقنيات يتأتى عنها النتائج السريرية والمالية المطلوبة. Citation: Philips Hospital to Home - Chronic Diseases